شد التليفون بورطابل بيدو و قعد يغزرلو مليح قبل ما يمدهولي

يقوللي: تراه بالله شوف يا برباش، تنجمشي تخدم الأنترنت فيه

بورطابل عادي، نوكيا 3100، ما نتصورش (على حد علمي و ما نعرف) أنو قد يخدّملو الانترنت كيف ما يحكي... ما فهمتش السبب اللي خلاه يطلب الطلب متاعو... رجعتلو البورطابل

قلتلو: لا ما ظاهرلي... هذا حتى كان بش تخدم بيه الانترنت، مرجها اكثر منها

قربلي، و هو شادد البورطابل بين يديه كأنو يحب يوريني حاجة... وقتها برك فين جبت خبرة للعلامة متاع اورنج المحطوطة ع البورطابل


قاللي: ساعة نورمالمون يحل أورنج... مش قالوا أورنج دخلت الـ 3G لتونس سايي

قلتلو: (و انا نحاول اني نمنع ابتسامتي انها تظهر) أي، قالوا هكة

قاللي: زعمة ما يحلهاش هذايا الـ 3G متاع وذني

قلتلو: لا يا ذنوبي

قعد باقي يغزر للبورطابل بنفس التركيز... قبل ما يعاود يتلفتلي

يسألني: تي أهوكة محطوط عليه يحل أورنج... علاه ما يحللهمش الريزو متاعهم؟

قلتلو: ياخي هي حكاية ريزو... تي بره أعمل نومرو تو يعطيوك في عوض الـ puce زوز و اخطاك

قاللي: ساعة كي جابوهولي من فرنسا كانت معاه puce اورنج


ما قلت شي، فهمت انو زايد الكلام... و زيد مازلت شادد صحيح أني ما نضحكش

قاللي(بنبرة كلها حسرة): مني انا، هكاكة ما نستحفظش ع الحاجة.. كان في بالي اللي هي أورنج بش يجي نهار و تحل هوني راني استحفظت بيها


ما زدتش معاه برشا... قمت و خليتو


كتبهاالبرباش على الساعة 05:00

تعليق غير معرف ...

bon retour

27 جويلية 2010 12:33 م

تعليق غير معرف ...

ثقافة الهزيمة.. أسكندرية ليه؟

متحف الأسكندرية القومى والمتحف اليونانى الرومانى و متحف المجوهرات الملكية و متحف الفنون الجميلة و متحف الأحياء المائية و متحف محمود سعيد ، و قلعة قيتباى و قصر المنتزة و مكتبة الأسكندرية الجديدة و الميناء الشرقى و حديقة أنطونيادس و نصب الجندى المجهول ، ومن الآثار الرومانية الموجودة بالإسكندرية المسرح الرومانى و عمود السوارى و معبد الرأس السوداء وحمام كوم الدكة الرومانى والذى أقيم على طراز الحمامات الرومانية القديمة ، و مسجد سيدى بشر ومسجد سيدى جابر ومسجد القائد إبراهيم ومسجد المرسى أبو العباس، وكاتدرائية الكرازة المرقسية وكاتدرائية اليونانيين الأرثوذكس و كنيسة سان مارك.

محطة الرمل وكامب شيزار وسان ستيفانو وسيدى بشر ، و طريق الجيش الممتد بمحاذاة الكورنيش ، و سى جل للأسماك فى أبوقير و بحرى، و جيلاتى عزة و جيلاتى النظامى و قدورة للأسماك فى بحرى ، و شارع سعد زغلول و شارع صفية زغلول وفول محمد أحمد و حلوانى طلعت وهريسة الحلبي و البن البرازيلى فى محطة الرمل، و حلواني صابر بالأبراهيمية، و مشويات أبن البلد بمصطفى كامل، و سان جيوفانى فى ستانلى ، و مول سان ستيفانو ، و مشويات حسنى بالمندرة ،و مشويات بلبع فى سيدى بشر قبلى، وحلواني شهد الملكة فى ميامى و فيكتوريا، وركوب الترام من غير محطة محددة فقط كى تتفرج على الأسكندرية من شباك الترام و أهل الأسكندرية الطيبين..

هذة بعض ما تحتويه مدينة الأسكندرية من معالم سياحية و مع ذلك لا تجد مدينة الأسكندرية على خريطة المدن السياحية الجديرة بالزيارة فى مصر فى مكاتب السياحة بالخارج و التى تنظم لها رحلات سياحية…

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

16 أكتوبر 2010 1:27 م