مقتطف من مطلب بعثوه مجموعة م التلامذة للمدير متاع الليسي متاعهم (ما قمتش بنقل المكتوب في المطلب حرفيا، لكن بعض مقتطفات مما و رد فيه)


سيدي المدير

(...)


تلاميذ المبيت نطلب منك منحنا راحة استثنائية من الدروس يوم السبت 02 ماي و ذلك حتى نتمكن من الإستمتاع بالعطلة رفقة عائلاتنا.

ملاحظة: عطلة عيد الشغل كانت يوم الجمعة 01 ماي

(...)

حميع التلاميذ و خاصة الذكور نطلب منك عدم وضع امتحانات يوم الثلاثاء 12 ماي لأنه يتزامن مع مقابلة مصيرية في البطولة و جميع الفرق، الترجي و الإفريقي معنيون بالأمر و لا نستطيع التخلف عن مشاهدتها و تشجيع فرقنا.


كما انه يمكن ان تؤجّل المقابلة ليوم الاربعاء 13 ماي... لذا عليكم اتخاذ الاجراءات اللازمة.

و نرجوا أن لا تحرمونا من حقنا في إجراء الإمتحانات.

ملاحظة: التلامذة مقررين انهم فاصعين مهما تكون الظروف... و قد أعذر من انذر




ارحموا هذي الطفولة...



كتبهاالبرباش على الساعة 02:00

تعليق غير معرف ...

ahla barbouch.. c´est bien enou fema sondou9 e9tira7at.. wallahi mdabrinha ejma3a.. 7acilou sa7a lihom

6 ماي 2009 2:58 ص

تعليق Nomade ...

J'espère que c'est une blague, qu'ils n'ont pas osé faire une demande pareille. De toute façon, on voit où sont les priorités
...

6 ماي 2009 3:49 ص

تعليق bacchus ...

الجيد في المسألة أنّه مازال الأمل في تلاميذ يعبّرون عن آرائهم عن طريق الحوار (كتابة رسالة) وأنّه مازال الأمل في تلاميذ يطالبون بما يرونه حقوقا لهم لأنّ أغلب الكبار (سكرو أفامهم من هاكا العام) ولكنّ الكارثة توظيف هذا (السلوك الحضاري) في مسائل مثل هذه رغم أنّي لا أحمّلهم المسؤولية في زمن حيثما وليت وجهك في تونس فثمّة حديث عن الرياضة أو نقل لمبارات وإن أعوزنا المحلي فنستورد عاشت الرياضة على عقول فارغة

6 ماي 2009 8:29 ص

تعليق Nayzek ...

الجماعه فهموا اصول الديمقراطيه على قاعده صحيحه، ملّا صحّە رقعه الحاصيلو!!

6 ماي 2009 9:53 ص

تعليق Al-Hallège ...

الحمد لله انهم مازالوا يخافون على أعداد الإمتحانات و يحفظون موعدها الذي للأسف يتزامن مع موعد "رياضي" هــــام ...لأسف هناك من يتغيب دون ان يفكّر في الإمتحانات أو حتى في العمل ...لذلك هم أحسن و أخفّ من همّ..

7 ماي 2009 3:47 م

تعليق غير معرف ...

هي ايام الاسبوع برامج كروية ابتداءا من الاحد الرياضي و الاثنين و الثلاثاء و الاربعاء الى غاية السبت الرياضي و عندما لم يجدوا أياما أخرى أضافوا اليهاسويعة سبور لذلك لا لوم على هؤلاء التلاميذ الذين فتحوا أعينهم على الكرة و لا غير الكرة في هذا الزمان الرديء.

14 ماي 2009 11:33 م