أستاذ إيطالية احتاج أنّو يجيب بعض الاوراق م البوسطة بش يعلّم التلامذة متاعو كيفاش يعمروا الفورميلار متاع بعض المعاملات الإدارية... رغم أنهم الاوراق متاع البوسطة متاعنا تلقاهم بالعربي و الفرنسي، إلا انو بينو و بين روحو

قال: مايسالش... خير من بلاش.

أيّا مشي للبوسطة، و شد الصف (اللي بزهرو ما كانش طويل) لين ووصللو الدور.

توجّه للسيدة اللي شادة وراء الكونتوار، طبّس راسو و ثنى رقبتو بش صوتو ينجّم يتعدّى م الفجوة اللي بين رخامة الكونتوار و البلاّرة و بكل أدب و فيناس


قاللها: مرحبا... بالله

جاوبتو بنبرة مزروبة متاع ما تعطّلنيش يرحم بوك

قالتلو: هات هات

قاللها: لاااا... انا راهو جيت نحب ناخو الفورميلار اللي عندكم

قالتلو: علاه؟

قاللها: أنا أستاذ، و نقرّي في اللغة الإيطالية... و نحب ناخو الفورميلار اللي عندكم بش نقرّي بيهم

قالتلو: آااااه... تي ماو قول هكاكة م الاول

و جبدت طيشتلو ورقة متاع جواب مسوڤر و ورقة متاع حوالة بريدية ع الكونتوار

قالتلو: اهوكة... هذوكم الاوراق اللي عندنا

حب يزيد يستفسر منها إذا ثمة اوراق اخرين، كيفاش يتعمروا الأوراق... اي حاجة او معلومة يمكنلها تصلحلو إلا انها ما خلاتلوش النفس

قالتلو: قول للتلامذة يجوا يبعثوا جوابات... تو يتعلموا كيفاش يعمروهم الاوراق ع البلاصة خيرللهم... و أرتحلك.

عرف انو زايد الحديث معاها... بالسيف واحد مواطن عمل عليه مزيّة و نعتو ع السبورة المعلقة في بهو البوسطة و قاللو أنو ينجّم يلقى عليها كيفاش يعمّر الفورميلار بش يبعث ماندة بألفين فرنك للحرس (متاع البطاقة عدد3).


نفس الأستاذ... اتصل بصديق ليه طلياني من أيام الدراسة و طلب منو انو كيف يجي جاي لتونس يجيبلو الأوراق متاع البوسطة اللي عندهم.

الطلياني ما كانش م العاكسين، توجّه لأقرب بوسطة ليه و اتجه للعون اللي لقاه واقف عند الباب، و سألوا ع الاوراق و كيفاش ياخذهم و كيفاش يتعمروا...

العون كيف لقاها الحكاية طويلة و داخلة فيها تونس و إيطاليا، خاف لا يبلبزها، هزّو للبيرو متاع المدير اللي فرح بيه و استفسر ع العلّة و بنتها منها


سألو: و قدّاش عندو من تلميذ في القسم صاحبك الأستاذ التونسي؟

الطلياني ما عرفش يجاوب، يجبد التليفون و يطلب صاحبو الأستاذ التونسي و يقعد يستنى لين يهز عليه

الطلياني: برونتو

التليفون: ...

الطلياني: (بالإيطالية) قدّاش عندك من تلميذ في القسم؟

التليفون: ... ... ...

...

أيا علّق عليه و قال للمدير متاع البوسطة انو القسم تلقى فيه م العشرين للأربعين تلميذ (كل عام و قسمو، على خاطرها مادة اختيارية)...

السيّد المدير مد للكلياني قرابة العشرين فورميلار... و من كل فورميلار أربعين نسخة، بش كل تلميذ يتبّع الأستاذ بورقتو و يتعلملهم لغتهم على قاعدة صحيحة.

و الاكثر من هكة، كيف عرف أنهم الأوراق بش يوصلوا في الصيف، اتكفّل بأنو يتم إرسالهم بالبريد السريع (متاع إيطاليا) على نفقة البوسطة الإيطالية...


كتبهاالبرباش على الساعة 19:01

تعليق Hamadi ...

دوحي يا مباركة بفرنشسكو. آش جاب ....

15 أوت، 2009 12:27 م

تعليق غير معرف ...

manich bech n3ala9 3la e6alyan ech 3amlou mabin b3adhhom mais netmana law el asattha elkol eli 3ena 7arcin 3la tlamthehom kif ma ha essayed hatha.. bravo

15 أوت، 2009 12:59 م

تعليق mariem ...

zayéd m3a él omma él 7aiya !!! nchallah a7na zéda nékbrou w nwalliw kifhom !!

16 أوت، 2009 6:50 ص

تعليق البرباش ...

@ حمادي: آش جاب واش جاب...

@ الغير معرّف: و الله عادة الإطار التربوي (..) تلقاه في الأول حارص و ماذا بيه يعطي كل ما عندو، غير انو الظروف في مغلب الأحيان ما تساعدش ع الشي هذا و برّه.

@ مريم: يجي نهار و نكبروا... أما احنا كيف بش نولّيو كيفهم، هوما وين بش تلقاهم... ؟!؟

16 أوت، 2009 11:00 ص