غزرتلها في عينيها... نحاول فيها أنها ما تمشيش و تخلّيني وحدي.
غزرتلي في وجهي، بهاك الغزرة المسمامة متاع العادة

قالتلي
: (بنبرة تهديد) برباش، آخــــر مرّة نجبدلك علاها الحكاية هذي

سألتني: شنوة حكاية التصويرة؟؟؟

يا اميمتي، مــوعرها، ما كنتش نستخايبها هكة.
لو كان في بالي... كيف كيف، ما كان يتبدّل حتى شي.
كيف اللي عامل عملة، و حاشم منها... و عن قصد، بش تحس بروحها في موقف قوة و أنا في موقف ضعف.
كان همي الوحيد أنها تقعد، ما تمشيش...

جاوبتها: (بشوية تبهنيس، عامل فيها كيف الهارب اللي وقفت بيه الزنقة) تعرفها فلانــــــــة؟

ردّت عليّ: ما نعرف في الدنيا كان هي

قلتلها: لا لا... موش هذيـــكة، نحكي على فلتانة

جاوبتني
: تي باهي، نعرفها
!

قلتلها
: هي اللي في التصويرة

كان ظاهر من غزرتها أنها ما فهمت شي...

قلتلها
: كنت أنا الصباط... و كانت هي السبادري


ابتسمت، حطت فليجتها ع القاعة...


قالتلي
: صارة هذي هي الهدرة، ماهو قول م الأوّل، ترتّح و ترتاح


اتنهّدت... لكنها ما خلاتليش النفس... عاودت هزّت الفليجة، قبل ما تتلفّتلي بشطر عين


سألتني
: خسارتك، طلعت عندك علاقة بفلانة زادة!


كتبهاالبرباش على الساعة 07:52

تعليق cactussa ...

ZIR nisé2 jdid fil bléd!!!haka yatla3 minik ya folén !! :))))))

13 مارس 2009 9:47 ص

تعليق bent 3ayla ...

برباش سايس اختك. البارح و اليوم ماكش عاجبني.
اساعة اكا التعليق اللي اختفى ما فهمتوش، و زيد كمل ها البوست. وسع بالك و فهم وخيتك

13 مارس 2009 12:32 م

تعليق البرباش ...

@ كاكتوسا: آااااه، اللطف و برّه... و ياما تحت السواهي دواهي
ههههههههههههههههه

13 مارس 2009 2:55 م

تعليق البرباش ...

@ بنت عايلة: البارح و اليوم... هههههه

الكومنتار، خليت البلاصة لغيري...

البوست، حكاية اخرى...

تو نفهم وخيتي، امالا لا... أما من بعد... يعمل الله دليل

13 مارس 2009 2:57 م